موعد ولادة مريضة السكر

موعد ولادة مريضة السكر
    يظن البعض أن مرض السكر لا يمكن العيش معه أو التماشي معه، خاصةً لو أصاب المرء في سن صغيرة أو في عمر الشباب. وإن كانت مريضة السكر أنثى خافت هي وأهلها كثيرًا من فكرة الحمل والإنجاب. والحقيقة أنها يمكن التكيف مع مرضها والحمل والإنجاب وأن تكون هي والمولد بكامل الصحة والعافية شرط اتباع بعض التعليمات والمحاذير الطبية بشكل دقيق جدًا.



    من أهم ما يجب على مريضة السكر الانتباه إليه هو التحكم في مستوى الجلوكوز في الدم خلال فترة الحمل، بل عليها ضبط مستوى السكر قبل التفكير في الحمل بمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ويفضل قبل حدوث الحمل بأكثر من ذلك.



    إن ضبط مستوى السكر من أهم الأمور لمريضة السكر تجنبًا للتعرض لأي من المخاطر التي تختلف بين مخاطر تتعلق بالجنين نفسه وبين ما يمكن أن تتعرض له الأم الحامل مريضة السكر.



    وهو ليس أمرًا مستحيلًا أو صعبًا على الإطلاق لكنه يحتاج بعض الإرادة من أجل الالتزام بطعام صحي مع ممارسة بعض الرياضة. ويجب الاستمرار على ذلك قبل الحمل وأثنائه وبعده وأن يظل هذا أسلوب حياة لمرضى السكر.



    المخاطر التي يتعرض لها الجنين
    1-  حدوث تشوهات

    ارتفاع مستويات السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الأولى يزيد من خطر الإصابة بالتشوهات أو العيوب الخلقية ولأن بعض السيدات لا تعرف أنها حامل إلا بعد مرور فترة وجب الانتباه لذلك قبل التفكير في الحمل.

    2-  الولادة المبكرة

    وهو ما يعرض الجنين لأن يكون ضعيف البدن معتل الصحة غير كامل النمو.

    3-  زيادة وزن الجنين

    وهو ما يعرضه لمخاطر صحية أيضًا.

    4-   وفاة الجنين



    المخاطر التي تتعرض لها الأم 
    -تسمم الحمل
    -احتمال التعرض للإجهاض
    -صعوبات أثناء الولادة الطبيعية
    -احتمال حدوث ولادة مبكرة
    -خطر الولادة القيصرية بسبب زيادة وزن الجنين
    -انخفاض السكر في الدم عند الولادة وهو ما قد يسبب الأذى للدماغ
    -صعوبة في التنفس
    -تفاقم مشاكل العين والكلى التي يسببها مرض السكر بسببه مع جهد الحمل على جسم المريضة
    -التهابات المثانة البولية ومنطقة المهبل
    -انفصال المشيمة والنزيف

    ماذا عن سكر الحمل؟
    يعتبر سكر الحمل حالة عرضية لسيدة سليمة لا تعاني من مرض السكر في الأساس، لكن مع الحمل يحدث اضطراب للبنكرياس ولا يستطيع إفراز هرمون الأنسولين وبالتالي تعلو معدلات السكر في الدم.

    في الغالب تكون الأم الحامل من أسرة ينتشر مرض السكر بين أفرادها أو تكون ممتلئة الجسم وغير متبعة للطعام الصحي وتختفي الحالة بعد الحمل، لكن تظل السيدة معرضة للإصابة فيما بعد بمرض السكر مع تقدم العمر.


    مضاعفات المرض أثناء الحمل

    لا تتعرض الأم ولا جنينها لأي مضاعفات إن كانت ملتزمة بضبط مستوى السكر في الدم خاصة لو انتبهت لذلك قبل الحمل أيضًا وبوقتٍ كافٍ.

    10 نصائح مهمة للحامل مريضة السكر
    1-    اقلعي تمامًا عن العادات السيئة بدءًا من تناول السكريات والدهون والعشاء الثقيل وصولًا إلى التدخين أو تناول الكحوليات.

    2-    تابعي مع طبيب مختص وماهر والتزمي بنصائحه.

    3-    أكثري من الطعام الصحي والخضراوات والفواكه.

    4-    أكثري من شرب الماء.

    5-    مارسي بعض الرياضة وأفضلها المشي.

    6-    قومي بقياس معدلات السكر يوميًا أو يومًا بعد يوم على الأكثر

    7-    التزمي بالعلاج إن كنت مريضة سكر سواء كان أقراص أو حقن أنسولين.

    8-    قاومي غثيان الصباح بطعام صحي كشرائح الجزر مثلًا

    9-    احتفظي بعصير أو غيره من الكربوهيدرات إن حدث نقص مفاجئ في مستوى السكر في الدم.

    10-  تناولي منتجات الألبان قليلة الدسم.